شرفة بيتنا القديم

في الحياة يتعرّف الإنسان من خلال عمله أو سكنه أو جامعته إلى أناس يتركون انطباعًا وأثرًا طيّبًا من خلال أدبهم وأخلاقهم وسماتهم مما يجعلك تتعلّق بهم وتحترمهم، صفاء في العقيدة والمنهج السليم يتلاقى مع ما حويته بعد أن شربت من المنهل ذاته، فتتمنّى الخير له، ويقابلك بالمثل، والدعاء بينكما مشترك... نكبر في العمر وتبقى المودة سائدة ونصبح أسرتين يجمعهما الحبّ والمودّة والاحترام... ولكن لا بدّ من يوم نفترق فيه فهكذا هي الحياة، ممرٌّ وليست مستقرًّا والأمل يحدو بنا أن ندخل جنّات النعيم حيث لقاء الأحبّة الأبدي إلى ما لا نهاية إن شاء الله تعالى. وفقدان الأحبة يترك حرقة مريرة وشعورًا بالأسى، ونحن نعيش على ذكراهم الطيّبة... حتى نلقاهم!

جمادي الثاني 1440
شباط 2019

  • الفهرس

    اجتناب الموبقات السبع 2
    الحلم والتواضع 6
    إكرام النفس 8
    من هو المكلف؟ 10
    وتبقى آثارهم... 12
    سبب نزول سورة الضحى 26
    مملكة النمل 27
    حجم الجنة 28
    ما هو الحيس الذي أكله النبي صلى الله عليه وسلم؟ 29
    ذكاء الإمام البخاري وحافظته العجيبة 30
    جوع وكرم! 32
    أخذته الأرض 34
    من آداب النوم 38
    هدي النبي الأعظم في علاج الحزن والكرب والهم والغم 40
    كيف أكون كمن أحيا موؤودة؟ 44
    الأرض لنا! 46
    شرفة بيتنا القديم 50
    الأوزي 54
    بلح الشام 55
    من كان سيحتويها؟ 56
    الإنترنت ما له وما عليه 60
    الطباعة الثلاثية الأبعاد 64
    الخل لإزالة البقع 66
    الذنب الذي لا يغفره الله 68
    نهاية المشوار 72
    حصان فالابيلا 78
    ثمرة الخبز 80
    معنى اسم خديجة 81
    أصفياء.. أتقياء 96